×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / دروس المصلح / العقيدة / رسالة العبودية / الدرس(5) من شرح رسالة العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

المشاهدات:1784

الدرس(5) من شرح رسالة العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية للشيخ أد خالد المصلح

 الدرس(5) من شرح رسالة العبودية لشيخ الإسلام ابن تيمية للشيخ أد/ خالد المصلح

(وقال ـ تعالى ـ:﴿مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ  مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ‏﴾‏[سورة: الحديد (22-23)]

وفي الصحيحين عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «احتج آدم وموسى، فقالموسى: أنت آدم الذي خلقك الله بيده، ونفخ فيك من روحه، وأسجد لك ملائكته، وعلمك أسماء كل شيء، فلماذا أخرجتنا ونفسك من الجنة؟ فقال آدم: أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالاته وبكلامه، فهل وجدت ذلك مكتوباً عليَّ قبل أن أخلق؟ قال: نعم. قال: فحج آدم موسى»[صحيح البخاري(3409)، ومسلم(2652)]

وآدم -عليه السلام- لم يحتج على موسى بالقدر، ظنًّا أن المذنب يحتج بالقدر، فإن هذا لا يقوله مسلم ولا عاقل، ولو كان هذا عذراً، لكان عذراً لإبليس، وقوم نوح، وقوم هود، وكل كافر، ولا موسى لام آدم أيضاً لأجل الذنب، فإن آدم قد تاب إلى ربه، فاجتباه وهداه، ولكن لامه لأجل المصيبة التي لحقتهم بالخطيئة، ولهذا قال: فلماذا أخرجتنا ونفسك من الجنة؟ فأجابه آدم: إن  هذا كان مكتوباً عليّ قبل أن أخلق).

فهذا الكلام، صلة ما تقدم من البحث في مسألة القدر، وهل يسوغ الاحتجاج بالقدر في معارضة الشرع؟

الجواب: أنه لا يجوز ولا يسوغ معارضة الشرع بالقدر؛ لأن الله -جل وعلا- تعبدنا بشرعه والإيمان بقدره، لا أن نعارض قدره بشرعه سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

ثم بعد أن قرر هذا، فيما تقدم من كلام، وذكرنا أيضاً أن القدر يحتج به على المصائب أو يحتج به في المصائب؛ يعني إذا نزلت بالإنسان نازلة، فإنه يقول: هذا قدَر الله، قَدّر الله وما شاء فعل، قَدَر الله وما شاء فعل، فلا بأس أن يحتج بالقدر، لكن في المعائب، في ترك الصلوات، في ترك الواجبات، في فعل المنكرات، لا يسوغ للإنسان أن يقول:هذا قدر الله، ويجعل ذلك مسوَّغاً وعذراً له في ترك الطاعة، أو في ارتكاب المحرّم.

فالقدر يحتج به في المصائب لا في المعائب. المصائب جمع مصيبة، والمعائب جمع معيب، عيب، يعني لا يحتج به فيما يعاب فيه الإنسان؛ لأن العيب يمكن أن يتخلص منه وينفك بفعل ما يقتضي الفضل والمدح، ويسلم به من العيب. المؤلف -رحمه الله- بعد أن قرر ما تقدم، أتى بما هو شبهة لبعض من يحتج بالقدر في معارضة الشرع، وهو ما جرى من المحاجّة بين آدم وموسى -عليهما السلام- فالمحاجة بين آدم وموسى ثبتت في الصحيحين من قول النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (احتج آدم وموسى) والمحاجة هي المناقشة والمخاصمة، فقال موسى في معرض الاحتجاج على أبيه، على أبي البشر، آدم: (أنت آدم الذي خلقك الله بيده). وذكر خصائص أو بعض ما اختص الله به آدم -عليه السلام-:

  • (خلقك الله بيده) هذا واحد.
  • (ونفخ فيك من روحه)اثنان.
  • (وأسجد لك ملائكته)ثلاثة.
  • (وعلّمك أسماء كل شيء)أربعة.

 ثم ما الذي وقع عليه الاعتراض والمحاجة؟ قال: (فلماذا أخرجتنا ونفسك من الجنة؟) فالمعارضة من موسى -عليه السلام- والمحاجّة من موسى-عليه السلام- لآدم في أي شيء؟ هل هي في الذنب الذي كان سبب الإخراج؟ أو في ثَمَرَةِ وما ترتب على ذلك الذنب؟ الكلام والمحاجة كانت في ما ترتب على ذلك الذنب، وهو الإخراج.لم يقل له: لماذا عصيت الله؟ لماذا أكلت من الشجرة، والله نهاك عنها؟ فإن هذا لم يكن محل المحاجة،ولا كان موسى قائلاً ذلك أو محتجًّا على آدم فيه؛ لأن موسى يعلم أنه قد تاب منه وغفر له، قال الله -جل وعلا-: {فَتَلَقَّى آدَمُ مِن رَّبِّهِ كَلِمَاتٍ فَتَابَ عَلَيْهِ}.[سورة: البقرة (37)]  وموسى من العلم بربه والمعرفة به وبشرعه، ما يجعله لا ينكر، أو لا يعيب على مذنب ذنباً تاب منه، ومعلوم أن الله -جل وعلا- نهانا أن نثرَّب على التائب بعد توبته، وعلى المذنب بعد ذنبه، فإن التوبة تهدم ما كان قبلها، والإصلاح يزيل الإفساد، والحسنات يذهبن السيئات.

فلم يكن محلّالمحاجة بين آدم وموسى في المعصية والذنب، إنما كانت المحاجة فيما ترتب على الذنب من المصيبة، وهي الخروج من الجنة.

ولذلك جاء المؤلف -رحمه الله- بهذه الرواية الصريحة في محل المحاجة قال: (فلماذا أخرجتنا ونفسك من الجنة؟). ولو كانت المحاجة في الذنب، لما كان لنا دخل في الموضوع ؛ لأن الذنب اختص بآدم -عليه السلام- والكلام هنا ليس فيما يتعلق بآدم، بنا أولاً ولذلك قال:(فلماذا أخرجتنا)ثم عاد (ونفسك من الجنة؟).فهذا يدل على أن المناقشة والمحاجة لم تكن فيما يتعلق بالذنب، إنما فيما ترتب على الذنب من مصيبة، وهي الخروج من الجنة.

قال: (فقال آدم–هذا جواب آدم عليه السلام-: أنت موسى الذي اصطفاك الله برسالاته وبكلامه). فذكر خاصتين من خصائص موسى -عليه السلام-:

 أن الله اصطفاه برسالاته، وهذا لا يخص موسى عن غيره؛ بل هو مشترك لكل من خصه الله برسالة: ﴿اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ.[سورة: الحج (75)]

ثم أتى بما اختص به دون غيره، وهو قوله: (وبكلامه)، فموسى -عليه السلام- خصه الله بهذه الخاصية، التي ليست لأحد، وهي أنه كلّمه جل وعلا.

فما الذي اختص به موسى من الكلام؟ هل هو أصل الكلام؟

 الجواب: لا؛ لأن الله كلم محمد بن عبد الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وكلّم غيره من الرسل، لكن الذي خصّ الله -جل وعلا- به موسى دون غيره من الرسل، أنه ابتدأ إليه الوحي بالتكليم مباشرة، بخلاف ما جرت به العادة في إرسال الرسل أنه يبعث إليهم رسولاً. هذا واحد.

 الثاني الذي اختص به موسى -عليه السلام- عن بقية الرسل في مسألة الكلام: أن الله -جل وعلا- خصه بكلام لم ينله أحد، أو لم ينل أحد منه مثل ما نال موسى عليه السلام، أما كيف؟ فالله أعلم.

ويدل على تخصيص موسى -عليه السلام- أن الله-جل و علا- ذكر الإيحاء: ﴿إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ.[سورة: النساء (163)]  وذكر من أوحى إليهم -جل وعلا- من الرسل، ثم ذكر بعد ذلك، ما خص به موسى: ﴿وَكَلَّمَ اللّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا.[سورة: النساء (164)]  فدلّ ذلك على أن موسى اختص من الوحي بما لم ينله من قبله.

على كلِّ حال، هذا ليس من محل الشاهد في الحديث، يقول في جواب آدم -عليه السلام- لموسى: (فهل وجدت ذلك) المشار إليه، هل هو الذنب أو الخروج؟ الخروج. (فهل وجدت ذلك مكتوباً عليّ قبل أن أخلق؟ قال: نعم، فحج آدم موسى). فالمحاجة هنا ليست في الذنب، فلا دليل في هذا الحديث على جواز الاحتجاج بالقدر على الذنوب والمعاصي؛ بل المحاجة هنا في المصيبة التي ترتبت على الذنب، ومعلوم أن المصائب يحتج فيها بالقدر، وأما المعايب فلا يحتج.

هذا الوجه الذي أجاب به الشيخ -رحمه الله- عن هذا الاحتجاج، أو عن هذا الحديث، أو عمّن يستدل بهذا الحديث على جواز الاحتجاج بالقدر في الذنوب والمعاصي.

وأجاب ابن القيم -رحمه الله- جواباً آخر، وهو مسدّد وجيد، وهو أنّ على التسليم بأن الاحتجاج كان في المعصية التي وقعت من آدم، فإنه يجوز الاحتجاج بالقدر على الذنب الذي تاب منه الإنسان. فمثلاً إنسان وقع في معصية، ثم تاب منها وندم واستغفر، وجاءه شخص، وقال: أنت وقعت في كذا وكذا من الذنوب، وقد تاب منها، فله أن يقول: ذلك أمر قدّره الله علي، وتبتُ منه.

وهذا وجه آخر مما يحتج فيه بالقدر على الذنب؛ لكن بعد التوبة منه، لا حال الإصرار عليه، فإن حال الإصرار عليه يلحق الإنسان بالمشركين والمعتدين، بل بإبليس، عليه من الله ما يستحق، حيث قَالَ: ﴿رَبِّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِي[سورة: الحجر (39)]  فاحتج بقدر الله -عز وجل- على ما وقع منه من معصية. نعم.

قال -رحمه الله-: (فكان العمل والمصيبة المترتبة عليه مقدراً، وما قدر من المصائب يجب الاستسلام له، فإنه من تمام الرضا بالله ربًّا، وأما الذنوب، فليس للعبد أن يذنب).

معنى الاستسلام أي: أن لا يضجر ولايسخط، أما إذا كان يمكن أن يرفع ويخفف فهذا مطلوب؛ فإذا نزلت بالإنسان مصيبة يمكنه تخفيفها بسؤال الله أو بأخذ ما يسّره الله من الأسباب فهذا مطلوب.

لكن إذا كان ذلك خارجاً عن قدرته وليس في مقدوره التخفيف، فهنا يجب أن يستسلم لقضاء الله ـ تعالى ـ ولا يضجر، ويعلم أن ما قدّره الله عليه هو الخير؛ لأنه ـ جل وعلا ـ المقدم المؤخر الذي يقدم لعبده الخير ويؤخر عنه الشر، نعم.

(وأما الذنوب، فليس للعبد أن يذنب،وإذا أذنب فعليه أن يستغفر ويتوبفيتوبمن المعايب ويصبر على المصائب. قال ـ تعالىـ:‏﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ[سورة: غافر (55)]  وقال ـ تعالى ـ:‏﴿‏وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا  لاَ يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا[سورة: آل عمران (120)] وقال: ‏﴿وَإِن تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الأُمُورِ﴾.[سورة: آل عمران (186)]  وقال يوسف ـ عليه السلام ـ:‏﴿‏إِنَّهُ مَن يَتَّقِ وَيِصْبِرْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ﴾‏).[سورة: يوسف (90)]

كل هذه الأدلة تدل على ما ذكره المؤلف -رحمه الله- من وجوب التوبة من الذنوب ووجوب الصبر على المصائب، وهي ما يكرهه الإنسان وما لا يلائم الطبع مما ينزل به، فيجب عليه أن يصبر، وأن يحتسب حلاوة أجر ذلك عند الله ـ عز وجل ـ وأن لا يضجر، فإن الصبر واجب، الصبر على أقدار الله واجب، والذي اختلف فيه العلماء من حيث الوجوب هو الرضا، هل يجب عليه أن يرضى أو لا ؟ على قولين، أما الصبر فلا خلاف في وجوبه، وهو من آكد الواجبات؛ بل لا يستقيم دين الإنسان إلا بالصبر، فإن الصبر به يحصل الإنسان ما يفوز به في الدنيا والآخرة؛ الصبر على الطاعة، الصبر على المعصية، الصبر على أقدار الله المؤلمة.

وهذه الآيات كلها دالة على وجوب التوبة من الذنوب والصبر على المصائب: ‏﴿فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ[سورة: غافر (55)] والآيات الباقية كهذه، فالرضا قيل: إنه واجب، وقيل: إنه مستحب.نعم.

(فصل: وجوب الأمر بالمعروف

وكذلك ذنوب العباد، يجب على العبد فيها أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، بحسب قدرته، ويجاهد في سبيل الله الكفار والمنافقين، ويوالي أولياء الله، ويعادي أعداء الله، ويحب في الله ويبغض في الله).

هذا الفصل فيه تقرير أن من تمام العبودية،بل من تحقيق العبودية لله –عز وجل- ما ذكره المؤلف -رحمه الله- من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والمجاهدة في سبيل الله، وموالاة أولياء الله ومعاداةأعدائه، والحب والبغض فيه –جل وعلا- هذا كله من موجَبات العبادة ومن مقتضياتها، ومما يترتب على تحقيق العبودية.

وهو بهذا يرد على الصوفية الذين يقولون بخلاف هذا،فيقولون: لا تحب، ولا تكره، فكل ما شاءه الله فهو محبوب له، كل ما يقع من خير أو شر فهو محبوب لله -عز وجل- ولو لم يكن محبوباً له لما أراده وأوقعه. وهذا كذب على رب العالمين، فإن الله –جل وعلا- أخبر في كتابه أنه يحب المتقين المحسنين الصابرين، ويبغض الكافرين والفاسقين والظالمين، فيجب محبة من أحبه الله، ويجب بغض من أبغضه الله -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- ولا تستقيم عبودية لشخص إلا بهذا. نعم.

(كما قال ـ تعالى ـ:‏﴿‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ (1) إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ (2) لَن تَنفَعَكُمْ أَرْحَامُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَفْصِلُ بَيْنَكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (3) قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَءَاءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ﴾‏.[سورة: الممتحنة (1-4)]  وقال ـ تعالى ـ:‏﴿‏لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ  حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ‏أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ﴾‏[سورة: المجادلة (22)]).

كل هذه الآيات تقرر وجوب محبة أولياء الله عز وجل ووجوب معاداة أعدائه  ـ سبحانه وتعالى ـ وأن الحب والبغض من أصول الإيمان التي لا يتم إيمان أحد إلا بها؛ فإنها من تمام محبة الله ومن تمام الكفر بالطاغوت.

من تمام محبة الله أن تحب أولياءه، وأن تعادي أعداءه.

ومن تمام الكفر بالطاغوت أن تبغض أعداء الله -تعالى- الذين يؤمنون بالطاغوت ويعظمونه.

وهذا أصل لم يكن فيه ريب عند السلف الصالح؛ بل هو أمر واضح يدركه كل أحد ويفهمه كل من يفقه اللسان ويقرأ الكتاب، فإن الله -جل وعلا- قرّر ذلك بما لا شبهة فيه ولا شك ولا ريب؛ بل«أوثق عرا الإيمان- كما في حديث ابن عباس -:الحب في الله والبغض في الله»[أخرجه أحمد في مسنده(18524) بسند حسن]  أوثق عرى الإيمان وآكدها: الحب في الله والبغض في الله.

وما يدعى إليه اليوم من عدم كراهية الكافرين، ويسمون الولاء:إشاعة الكراهية والأحقادوالبغضبين بني الإنسان. هذا كله يرده القرآن، واسمع إلى ما ذكره الله -جل وعلا- في حق من سوّى بين أهل الإيمان وأهل الفسق، بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان، يقول الله تعالى:

(وقال:‏﴿‏أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ‏﴾‏[سورة: القلم (35)]).

هذا استفهام إنكار، أي لا يمكن، لا يمكن أن نسوَّي بين المسلمين والمجرمين، فمقتضى عدل رب العالمين وحكمته ورحمته:أن لا يُسَوَّى بين أهل الإسلام وأهل الإجرام، وكل من سَوَّى بين أهل الإسلام وأهل الإجرام، فقد ضادَّ الله -عز وجل- في شرعه؛ لأن هذا مقرر في آيات عظيمة وكثيرة، منها هذه الآية وما سيأتي.

قال ـ رحمه الله ـ: (وقال:‏﴿أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا  الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّار‏﴾.[سورة: ص (28)]  وقال ـ تعالى ـ:‏﴿أمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ  آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء  مَا يَحْكُمُونَ﴾‏[سورة: الجاثية (21)] وقال ـ تعالى ـ:‏﴿وَمَا يَسْتَوِي الْأَعْمَى وَالْبَصِيرُ(19) وَلَا الظُّلُمَاتُ وَلَا النُّورُ (20) وَلَا الظِّلُّ وَلَا الْحَرُورُ (21) وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاء وَلَا الْأَمْوَاتُ﴾.[سورة: فاطر (19-22)]  وقال ـ تعالى ـ:﴿ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلاً فِيهِ شُرَكَاء مُتَشَاكِسُونَ وَرَجُلاً سَلَمًا لِّرَجُلٍ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلاً﴾‏[سورة: الزمر (29)] ).

(هل)هنا بمعنى: لا، استفهام، معناه النفي، أي لا يستويان مثلاً. نعم.

(وقال ـ تعالى ـ:‏﴿ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً عَبْدًا  مَّمْلُوكًا لاَّ يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَن رَّزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا  فَهُوَ يُنفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لاَيَعْلَمُونَ (75) وَضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ  أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى  مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن  يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ‏﴾‏.‏‏[سورة: النحل (75-76)]  وقال ـ تعالى ـ:﴿لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ  الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُون[سورة: الحشر (20)]).

اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين،﴿لَايَسْتَوِيأَصْحَابُالنَّارِوَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ‏﴾لا في الدنيا ولا في الآخرة، فأعظم الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان؛ يكون يوم القيامة عندما ينقسم الناس إلى فريقين: فريق في الجنة وفريق في السعير، وهم أيضاً يفترقون في الدنيا؛ يفترقون في الدنيا والآخرة.

أما افتراقهم في الدنيا فللمسلم من الأحكام ما يخصه، وللكفار من الأحكام ما يخصه.

والكفار في الدنيا ليسوا على درجة واحدة، بل هم على درجات:

- فمنهم الحربي مباح الدم والمال.

- ومنهم المستأمن، والمعاهد، والذمي الذي حفظ الله دمه وماله، وعصم دمه وماله بما له من عهد وذمة وأمان، وهو دون المسلم على كل حال؛ دون المسلم فيما يجب له من الحقوق، وإن كان محفوظ الدم والمال، معصوم الدم والمال.

فقوله ـ تعالى ـ:﴿لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ‏﴾هذا في الدنيا وفي الآخرة، ولكنه يظهر تماماً في الآخرة، عندما ينقسم الناس إلى فريقين.

قال -رحمه الله-: (ونظائر ذلك مما يفرق الله فيه بين أهل الحق والباطل، وأهل الطاعة وأهل المعصية، وأهل البر وأهل الفجور، وأهل الهدى والضلال، وأهل الغي والرشاد، وأهل الصدق والكذب. فمن شهد الحقيقة الكونية دون الحقيقة الدينية، سوّى بين هذه الأجناس المختلفة التي فرّق الله بينها غاية التفريق).

رجع الشيخ الآن بعد أن قرر ما يعتقده أهل السنة والجماعة، وما دلّت عليه النصوص، رجع إلى الكلام عن المنحرفين في العبودية، وهم الصوفية، الذين سوّوا بين هؤلاء جميعاً، سوّوا بين أهل الطاعة وأهل المعصية، أهل البر وأهل الفجور، أهل الهدى وأهل الضلال، أهل الغي وأهل الرشاد، أهل الإسلام وأهل الإجرام، سوّوا بينهم.

رجع الشيخ -رحمه الله- إلى نقض كلامهم وبيان فساد قولهم، يقول: (فمن شهد الحقيقة الكونية دون الحقيقة الدينية). الحقيقة الكونية، ما هي؟ أن الجميع عبيد لله –عز و جل- وأن ما شاء الله كان، يعني، وأن كل شيء في الكون فهو مراد لله -عز وجل- محبوب له، هذا معنى شهود الحقيقة الكونية.

أما شهود الحقيقة الدينية، فهذا هو الواجب، الذي تعبّد الله به الناس، تعبد الله به بني آدم؛ أن يشهدوا الحقيقة الدينية، وهو أن ينظروا ما يحبه -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- فيفعلوه، وينظروا إلى ما يكره -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- فيتركوه، (فمن شهد الحقيقة الكونية) وهو الصوفية (دون الحقيقة الدينية، سوّى بين هذه الأصناف المختلفة، التي فرق الله بينها غاية التفريق). نعم.

(حتى تؤول به هذه التسوية إلى أن يسوي بين الله وبين الأصنام، كما قال ـ تعالى ـ عنهم:‏﴿تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي  ضَلَالٍ مُّبِينٍ(97)إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ‏(98)[سورة: الشعراء (97-98)]).

ولا تعجب، لا تعجب أن يسوّى بين الأصنام وبين الله -عز وجل- فإنّمآل هذا القول أنك لا تنكر على من عبد الأصنام ؛ لأنه إنما عبد الله -جل وعلا- وهذه العبادة مرضية محبوبة له، ولو لم يكن يحبها -سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى- لما وقعت، وهذا يضيق عنه تصوّر من سلمت قلوبهم من هذه الآفات، وهذه البدع. لكن إذا قرأت في كلام أمثال ابن عربي وابن سبعين، تجد أن هذا الكلام يقرّر تقريراً واضحاً بيّناً، حتى إنّ ابن عربي يقول:

 ............................

 

عقد الخلائق في الإله عقائداً

 

 يعني اعتقد الناس في الإله عقائد مختلفة، والشطر الثاني، مفاده: (وقدجمعت تلك العقائد كلها) أي إنه اعتقد جميع ما يعتقده الخلائق، فاعتقد ما يعتقده عباد النار، اعتقد ما يعتقده عباد الصلبان، اعتقد ما اعتقده عباد الأوثان، اعتقد ما اعتقده كل من عبد غير الله -عز وجل-، ولاشك أن هذا كفر بالله العظيم؛ لأنه يرى أن كل من عبد شيئاً من دون الله، فهو قد عبد الله -جل وعلا- لأن عنده أنّ الله هو كل هذا الكون، فليس فرق بين العبد والرب.

 فليت شعري من المكلف

 

الرب عبد والعبد رب

 

 

 كما يقول، المراد أن مآل هذا القول: التسوية بين الله -عز وجل- والأصنام، كما هي حال أهل الشرك والأوثان: ﴿تَاللَّهِ إِن كُنَّا لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (97) إِذْ نُسَوِّيكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ(98).[سورة: الشعراء (97-98).]

(بل قد آل الأمر بهؤلاء إلى أن سوّوا الله بكل موجود، وجعلوا ما يستحقه من العبادة والطاعة حقًّا لكل موجود، إذ جعلوه هو وجود المخلوقات، وهذا من أعظم الكفر والإلحاد برب العباد.

وهؤلاء يصل بهم الكفر إلى أنهم لا يشهدون أنهم عباد، لا بمعنى أنهم مُعَبَّدُون[في نسخة: معبودون.] ، و لا بمعنى أنهم عابدون،إذ يشهدون أنفسهم هي الحق، كما صرح بذلك طواغيتهم، كابن عربي صاحب الفصوص وأمثاله الملحدين المفترين كابن سبعين وأمثاله، ويشهدون أنهم هم العابدون والمَعْبُودُون).

والذي ينقل عنهم: ما في الجبة إلا الله، وسبحاني ما أعظم شاني، وما أشبه ذلك من الكلام الكفري، حيث يعتقدون أنهم أرباب، يعتقدون أنهم الله -جل وعلا- وأن الله قد حلّ فيهم واتحد بهم، وهؤلاء هم أهل الوحدة والوجود، الذين يقولون بأن الله قد حل في كل شيء، فليس هناك فرق بين الخالق والمخلوق، وهذا معنى البيت الذي ذكرته قبل قليل عن ابن عربي:

 يا ليت شعري من المكلّف

 

الرب عبد والعبد رب

 

فسوّى بين الرب والعبد، فالعبد هو الرب والرب هو العبد. فليس عنده خالق ومخلوق، ولا رب ومربوب، ولا إله معبود وعابد متأله، بل الجميع واحد، وهذه أقوال يَعجب كيف يقولها أصحابها، لكن :﴿فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ(46)﴾.[سورة : الحج (46)]  نعوذ بالله من الضّلال.

(وهذا ليس بشهود لحقيقة، لا كونية ولا دينية، بل هو ضلال وعمى عن شهود الحقيقة الكونية، حيث جعلوا وجود الخالق هو وجود المخلوق، وجعلوا كل وصف مذموم وممدوح، نعتاً للخالق والمخلوق، إذ وجود هذا هو وجود هذا عندهم، وأما المؤمنون بالله ورسوله، عوامهم وخواصهم، الذين هم أهل الكتاب، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-:((إن لله أهلين من الناس))قيل: من هم يا رسول الله؟ قال:((أهل القرآن هم أهل الله وخاصته)) [أخرجه أحمد في مسنده(12292)، وقال العراقي في تخريج أحاديث الإحياء: أخرجه النَّسَائِيّ فِي الْكُبْرَى وَابْن مَاجَه وَالْحَاكِم من حَدِيث أنس بِإِسْنَاد حسن].فهؤلاء يعلمون أن الله رب كل شيء، ومليكه وخالقه، وأن الخالق -سبحانه- مباين للمخلوق، ليس هو حالاًّ فيه ولا متّحداً به، ولا وجوده وجوده.

والنصارى إنّما كفّرهم الله بأن قالوا بالحلول واتحاد الرب بالمسيح خاصة، فكيف من جعل ذلك عامًّا، في كل مخلوق، ويعلمون مع ذلك أن الله أمر بطاعته وطاعة رسوله، ونهى عن معصيته ومعصية رسوله، وأنه لا يحب الفساد ولا يرضى لعباده الكفر، وأنّ على الخلق أن يعبدوه، فيطيعوا أمره، ويستعينوا به على كل ذلك، كما قال في فاتحة الكتاب :‏﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ[سورة: الفاتحة (5)]).

ذكر -رحمه الله- ما يعتقده أهل الإيمان بعد أن ذكر عقيدة أهل الإلحاد، من أهل وحدة الوجود الذين ذكرنا شيئاً من عقائدهم، قال:(وأمّا المؤمنون بالله ورسوله، عوامهم وخواصهم الذين هم أهل القرآن) وأضيفوا للقرآن لأنهم يعتدون به ويصدرون عنه، ويعظمونه ويأخذون به (كما قال النبي -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:((إن لله أهلين من الناس))، قيل: من هم يا رسول الله؟ قال:((أهل القرآن هم أهل الله وخاصته)).فهؤلاء) ماذا يعتقدون؟ (يعلمون أن الله رب كل شيء، ومليكه وخالقه، وأن الخالق –سبحانه- مباين للمخلوق). خلافاً لما يعتقده أهل وحدة الوجود الاتّحادية، الذين يعتقدون بأن الرب هو المربوب، وأن الخالق هو المخلوق، حتى إنه لما أورد عليهم، أورد على [العفيف] التلمساني، أن القرآن يفرّق بين الرب والمربوب، والخالق والمخلوق، فأجاب لمن أورد عليه، قال: القرآن كله شرك، والتوحيد في كلامنا، وهذا كفر بالله العظيم، ولماذا قال:إنالقرآن كله شرك؟لأن أي أحد يقرأ القرآن يدرك أن الله -عز وجل- فرّق بين العابد والمعبود‏:﴿إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ﴾. فهناك معبود مستعان به وهناك مستعين عابد، في فاتحة الكتاب، وهم عندهم أن المعبود هو العابد وأن المستعان هو المعين، لا فرق، فهم أهل التوحيد بزعمهم.

وهم أشد كفراً من النصارى؛ لأن النصارى اعتقدوا أن الله -عز وجل- حلّ في المسيح، فكفَّرهم الله -عز وجل- : ﴿لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ[سورة: المائدة (17، 72).]. فكيف بمن يعتقد أن الله قد حلّ في كل شيء، لا ينزّهون الله عن الحشوش، لا ينزهون الله عن الحيوانات، بل المستحقرات من الحيوانات، كما ذكرنا في درس سابق حيث يقولون: (وما الكلب والخنزير إلا إلهنا)، فجعلوا الإله الكلب والخنزير، تعالى الله عما يقولون علوّاً كبيراً، (وما ربنا إلا عابد في صومعة)(وما الله إلا راهب في كنيسةِ).

يجيب الشيخ عليهم يقول -رحمه الله-: (فهؤلاء يعلمون أن الله رب كل شيء، ومليكه وخالقه، و أن الخالق سبحانه مباين للمخلوق، ليس هو حالاًّ فيه ولا متحداً به، ولا وجوده وجوده). أي وجود المخلوق.

ثم قال -فيما قرر من كفر النصارى- ثم عاد فقالفي بيان ما يعتقده أهل السنة فقال: (ويعلمون مع ذلك أن الله أمر بطاعته، وطاعة رسوله، ونهى عن معصيته، ومعصية رسوله، وأنه لا يحب الفساد، ولا يرضى لعباده الكفر) مع أنه قضى بأن يكون مؤمن وكافر، بأن يكون مؤمن به وكافر به، وهذا لا يعارض أنه يكره الكفر ولا يحبه؛ لأنه قضى ذلك لحكمة. (وأن على الخلق أن يعبدوه فيطيعوا أمره، ويستعينوا به على كل ذلك، كما قال في فاتحة الكتاب: ‏﴿‏إِيَّاكَنَعْبُدُوإِيَّاكَنَسْتَعِينُ﴾). نعم.

‏(ومن عبادته وطاعته، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، بحسب الإمكان، والجهاد في سبيله لأهل الكفر والنفاق، فيجتهدون في إقامة دينه، مستعينين به، دافعين مزيلين بذلك ما قدّر من السيئات، دافعين بذلك ما قد يخاف من ذلك، كما يزيل الإنسان الجوع الحاضر بالأكل، ويدفع به الجوع المستقبل، وكذلك إذا آن أوان البرد دفعه باللباس، وكذلك كل مطلوب يدفع به مكروه، كما قالوا للنبي -صلى الله عليه وسلم-: يا رسول الله، أرأيت أدوية نتداوى بها، ورقى نسترقي بها، وتقاة نتقي بها، هل تردّ من قدر الله شيئاً؟ فقال: «هي من قدر الله».[أخرجه الترمذي في سننه(2065)، وحسنه.]  وفي الحديث: «إن الدعاء والبلاء ليلتقيان فيعتلجان بين السماء والأرض».

أي يتدافعان، يتدافعان فيقضي الله لهما إما أن يمضي القدر، وإما أن يمضي الدعاء وَفق حكمته -جل وعلا- وإرادته سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى.

الاكثر مشاهدة

4. لبس الحذاء أثناء العمرة ( عدد المشاهدات92004 )
6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات87446 )

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف