×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / الأيمان والنذور / وجوب الكفارة عند الحنث في اليمين

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

  قال الله جل وعلا: {لا يؤاخذكم الله باللغو في أيمانكم ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان فكفارته إطعام عشرة مساكين من أوسط ما تطعمون أهليكم أو كسوتهم أو تحرير رقبة فمن لم يجد فصيام ثلاثة أيام} +++ المائدة:89---، إذا فالكفارة على مرتبتين: المرتبة الأولى: التخيير بين ثلاثة أمور: الأول: إطعام عشرة مساكين، وليس هناك تحديد في الشرع لقدر الإطعام، إنما ذكر عدد من يطعم، فإذا أعطيت عشرة مساكين عشر وجبات؛ فهذا يكفي وتحصل به كفارة اليمين. الثاني: كسوة عشرة مساكين، بلباس يحصل به ستر العورة الظاهرة والباطنة. الثالث: تحرير رقبة. المرتبة الثانية: من لم يستطع واحدا من الأمور الثلاثة السابقة، فإنه يصوم ثلاثة أيام، ويستحسن أن تكون متتابعة؛ لقراءة ابن مسعود: ((فصيام ثلاثة أيام متتابعات))، فلو فرقها أجزأه عند الجمهور. ولا فرق في الكفارة بين أن يحنث أولا ثم يكفر، أو يبادر بالتكفير قبل الحنث.

المشاهدات:3449

 

قال الله جلَّ وعلا: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّام} المائدة:89، إذًا فالكفارة على مرتبتين:
المرتبة الأولى: التخيير بين ثلاثة أمور:
الأول: إطعام عشرة مساكين، وليس هناك تحديد في الشرع لقدر الإطعام، إنما ذكر عدد من يطعم، فإذا أعطيت عشرة مساكين عشر وجبات؛ فهذا يكفي وتحصل به كفارة اليمين.
الثاني: كسوة عشرة مساكين، بلباس يحصل به ستر العورة الظاهرة والباطنة.
الثالث: تحرير رقبة.
المرتبة الثانية: من لم يستطع واحدًا من الأمور الثلاثة السابقة، فإنه يصوم ثلاثة أيام، ويستحسن أن تكون متتابعة؛ لقراءة ابن مسعود: ((فصيام ثلاثة أيام متتابعات))، فلو فرقها أجزأه عند الجمهور.
ولا فرق في الكفارة بين أن يحنث أولاً ثم يكفر، أو يبادر بالتكفير قبل الحنث.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات70256 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات59049 )
14. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات54264 )

مواد مقترحة

373. Jealousy