×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / عقيدة / حكم دخول الكنائس

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: ما حكم دخول الكنيسة؟ الجواب: دخول الكنيسة في غير أيام عيدهم للاطلاع والمعرفة، وما أشبه ذلك من المصالح أو الحاجات فلا حرج فيه، أما إذا ما كان في أيام عيدهم وعباداتهم، فقد جاء عن عمر رضي الله عنه قال: "لا تدخلوا عليهم في كنائسهم يوم عيدهم؛ فإن السخطة تتنزل عليهم" +++رواه عبد الرزاق (1609)، والبيهقي (18861)، وصحح ابن تيمية إسناد البيهقي كما في الاقتضاء (2/511)---، وهذا عام في كل محفل يكون فيه كفر بالله عز وجل، وشرك به جل في علاه لا سيما أوقات العبادة التي يذكر فيها العظيم من القول كقول: عيسى ابن الله! فشهود مثل هذه المناسبات، من شهود الزور، والله تعالى في محكم الكتاب في وصف عباد الرحمن قال: {والذين لا يشهدون الزور}+++سورة الفرقان : الآية 91---، والزور هو كل باطل، فلذلك ينبغي للمؤمن أن ينزه نفسه، ويصون نفسه وإيمانه، ويحذر من مداخل الشيطان بالقول: "إن هذا يسير، ولا شيء فيه"! بل هو ضياع للدين، فحضور هذه المجالس التي فيها أعظم الموبقات، وهي الدعوى أن لله ابنا، فالاحتفال بذلك لا شك أنه من عظائم الأمور، والله جل وعلا يقول: {تكاد السماوات يتفطرن منه وتنشق الأرض وتخر الجبال هدا (90) أن دعوا للرحمن ولدا (91) وما ينبغي للرحمن أن يتخذ ولدا (92)} +++سورة مريم الآية: 90-92---، فالله جل وعلا يستحيل أن يكون له ولد، فهو المنزه سبحانه وتعالى، وكل مؤمن يقرأ ويقر بقوله تعالى: {قل هو الله أحد (1) الله الصمد (2) لم يلد ولم يولد (3) ولم يكن له كفوا أحد (4)}+++سورة الإخلاص---، وجميع الرسل على هذا العقد، وأن الله منزه أن يولد، وأن يكون له ولد، فهو سبحانه وتعالى {ليس كمثله شيء وهو السميع البصير}+++سورة الشورى: الآية 11---.

تاريخ النشر:الجمعة 02 ربيع الأول 1435 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:5255

السؤال:

ما حكم دخول الكنيسة؟

الجواب:

دخول الكنيسة في غير أيام عيدهم للاطلاع والمعرفة، وما أشبه ذلك من المصالح أو الحاجات فلا حرج فيه، أما إذا ما كان في أيام عيدهم وعباداتهم، فقد جاء عن عمر رضي الله عنه قال: "لا تدخلوا عليهم في كنائسهم يوم عيدهم؛ فإن السُّخْطَةُ تتنزل عليهم" رواه عبد الرزاق (1609)، والبيهقي (18861)، وصحح ابن تيمية إسناد البيهقي كما في الاقتضاء (2/511)، وهذا عامٌّ في كل مَحْفَل يكون فيه كفر بالله عز وجل، وشرك به جلَّ في علاه لا سيَّما أوقات العبادة التي يُذكَر فيها العظيم من القول كقول: عيسى ابن الله! فشهود مثل هذه المناسبات، من شهود الزور، والله تعالى في محكم الكتاب في وصف عباد الرحمن قال: {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ}سورة الفرقان : الآية 91، والزور هو كل باطل، فلذلك ينبغي للمؤمن أن يُنَزِّهَ نفسه، ويصون نفسَه وإيمانَه، ويحذر من مداخل الشيطان بالقول: "إن هذا يسير، ولا شيء فيه"! بل هو ضياع للدين، فحضور هذه المجالس التي فيها أعظم الموبقات، وهي الدعوى أن لله ابنًا، فالاحتفال بذلك لا شك أنه من عظائم الأمور، والله جل وعلا يقول: {تَكَادُ السَّمَاوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَتَخِرُّ الْجِبَالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًا (91) وَمَا يَنْبَغِي لِلرَّحْمَنِ أَنْ يَتَّخِذَ وَلَدًا (92)} سورة مريم الآية: 90-92، فالله جل وعلا يستحيل أن يكون له ولد، فهو المنزَّه سبحانه وتعالى، وكل مؤمن يقرأ ويقرُّ بقوله تعالى: {قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ (1) اللَّهُ الصَّمَدُ (2) لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ (3) وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ (4)}سورة الإخلاص، وجميع الرسل على هذا العقد، وأن الله مُنَزَّه أن يولَد، وأن يكون له ولدٌ، فهو سبحانه وتعالى {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}سورة الشورى: الآية 11.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات67434 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات57602 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53949 )

مواد مقترحة

372. Jealousy