×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / وجوب التعاون على محاربة الألبسة غير المحتشمة

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: نريد نصيحتكم للتجار الذين يستوردون ملابس نسائية من الخارج؛ لأن النساء يجدن صعوبة في الحصول على ملابس محتشمة، فهن بين خيارين، إما الملابس القصيرة لحد الركبة، أو البنطال، وصارت بعض النساء يلبسن القصير بحجة أنه المتوفر في السوق! الجواب: لاشك أن المسئولية تتعلق بأطراف عديدة، والتجار جهة من الجهات التي تتحمل مسئولية الناس، والقائمون على الاستيراد وجلب هذه الملابس عليهم مسؤولية، والوزارات تتحمل المسئولية، وعلى عموم الناس مسؤولية أيضا، فلو طالب الناس التجار بألبسة محتشمة، وقاطعوا ألبسة التعري والفتنة، لاضطر التجار إلى إجابة مطالبهم خشية الكساد، وخسارة المال، ولكن وعلى الجميع أن يقوم بما يجب عليه من صيانة المجتمع من اللوثات التي تقدم عليه من الخارج، ولا أقصد مجتمعا معينا، بل الأمة الإسلامية بجميع جهاتها وبلدانها يجب أن تحافظ على الهوية الإسلامية، وما تتميز به من الستر والاحتشام، وهذا يخالف ما عليه الثقافة الغربية، القائمة على التعري وعدم الاحتشام، المخالف للفطرة؛ فإن الإنسان بفطرته يميل إلى الستر والحياء، ولذلك أبونا آدم وأمنا حواء عليهما السلام لما أكلا من الشجرة، وبدت عورتاهما، طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة؛ ليواري كل واحد منهما عورته، هذا هو الأمر الطبيعي، لكن الفطر المنكوسة قلبت الموضوع، فجعلت التعري تجملا، والستر والحشمة تخلفا ورجعية! وما إلى ذلك من الألفاظ التي تنفر من الحق، ولا شك أن التجار عليهم مسئولية ولكن المسئولية على الجميع، ولكن تجد كثيرا من النساء يتهافتن على ألوان من ألبسة التعري، ثم نقول: التجار هم المسئولون! نحن الذين نروج هذه السلع بشرائها! فنصيحتي أن نتكاتف جميعا وأن لا نلقي بالمسئولية على جهة معينة، والتناصح هو السبيل الذي تقوم به الأمة، و يحفظ بها كيانها، والله أعلم.

تاريخ النشر:السبت 24 ربيع الأول 1435 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:2484

السؤال:

نريد نصيحتكم للتجار الذين يستوردون ملابس نسائية من الخارج؛ لأن النساء يجدن صعوبة في الحصول على ملابس محتشمة، فهن بين خيارين، إما الملابس القصيرة لحد الركبة، أو البنطال، وصارت بعض النساء يلبسن القصير بحجة أنه المتوفر في السوق!

الجواب:

لاشك أن المسئولية تتعلق بأطراف عديدة، والتجار جهة من الجهات التي تتحمل مسئولية الناس، والقائمون على الاستيراد وجلب هذه الملابس عليهم مسؤولية، والوزارات تتحمل المسئولية، وعلى عموم الناس مسؤولية أيضًا، فلو طالب الناس التجار بألبسة محتشمة، وقاطعوا ألبسة التعري والفتنة، لاضطر التجار إلى إجابة مطالبهم خشية الكساد، وخسارة المال، ولكن وعلى الجميع أن يقوم بما يجب عليه من صيانة المجتمع من اللوثات التي تقدم عليه من الخارج، ولا أقصد مجتمعًا معينًا، بل الأمة الإسلامية بجميع جهاتها وبلدانها يجب أن تحافظ على الهوية الإسلامية، وما تتميز به من الستر والاحتشام، وهذا يخالف ما عليه الثقافة الغربية، القائمة على التعري وعدم الاحتشام، المخالف للفطرة؛ فإن الإنسان بفطرته يميل إلى الستر والحياء، ولذلك أبونا آدم وأمنا حواء عليهما السلام لما أكلا من الشجرة، وبدت عورتاهما، طفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة؛ ليواري كل واحد منهما عورته، هذا هو الأمر الطبيعي، لكن الفطر المنكوسة قلبت الموضوع، فجعلت التعري تجملا، والستر والحشمة تخلفًا ورجعيةً! وما إلى ذلك من الألفاظ التي تنفر من الحق، ولا شك أن التجار عليهم مسئولية ولكن المسئولية على الجميع، ولكن تجد كثيرًا من النساء يتهافتن على ألوان من ألبسة التعري، ثم نقول: التجار هم المسئولون! نحن الذين نروج هذه السلع بشرائها! فنصيحتي أن نتكاتف جميعًا وأن لا نلقي بالمسئولية على جهة معينة، والتناصح هو السبيل الذي تقوم به الأمة، و يحفظ بها كيانها، والله أعلم.

المادة السابقة
المادة التالية

الاكثر مشاهدة

6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات64139 )
12. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات54827 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53528 )

مواد مقترحة

368. Jealousy
6754.