×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح
مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

قال الإمام أحمد رحمه الله في توفير الشعر: "هو سنة، ولكن له مئونة"، أي: كلفة، وإلى هذا ذهب جمع من أهل العلم، أن توفير الشعر سنة، ولكن هنا أنبه إخواني إلى أنه ينبغي ألا نجعل السنة لعبة؛ لأن بعض الناس يريد أن يتبع نوعا من الموضة، ولا يجد مسوغا، فيقول: سنة! بينما تجده على سبيل المثال مفرطا في أشياء واجبة، وواقعا في مخالفات صريحة، وعلى كل حال فالنبي صلى الله وعليه وسلم كان يوفر شعر رأسه، لكن هل كان يعمله تعبدا، أو كان يعمله بناء على عادة العرب الذين كانوا لا يحلقون رؤوسهم ولا يخففون شعرها إلا في النسك؟ الذي يظهر أنه ليس سنة، وإنما هو عادة، ولذلك إذا كانت العادة تخفيف الشعر وقصه، فهي أولى من توفيره الذي ليس له دليل واضح، إلا مجرد فعل محتمل، وإذا دار الاحتمال بين العبادة والعادة فالأصل أنه عادة، لاسيما في مثل هذا الأمر، والله أعلم.

تاريخ النشر:السبت 24 ربيع الأول 1435 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:2320

قال الإمام أحمد رحمه الله في توفير الشعر: "هو سنة، ولكن له مئونة"، أي: كلفة، وإلى هذا ذهب جمع من أهل العلم، أن توفير الشعر سنة، ولكن هنا أنبه إخواني إلى أنه ينبغي ألا نجعل السنة لعبة؛ لأن بعض الناس يريد أن يتبع نوعًا من الموضة، ولا يجد مسوغًا، فيقول: سنة! بينما تجده على سبيل المثال مُفرِّطًا في أشياء واجبة، وواقعًا في مخالفات صريحة، وعلى كل حال فالنبي صلى الله وعليه وسلم كان يوفر شعر رأسه، لكن هل كان يعمله تعبدًا، أو كان يعمله بناء على عادة العرب الذين كانوا لا يحلقون رؤوسهم ولا يخففون شعرها إلا في النسك؟ الذي يظهر أنه ليس سنة، وإنما هو عادة، ولذلك إذا كانت العادة تخفيف الشعر وقصه، فهي أولى من توفيره الذي ليس له دليل واضح، إلا مجرد فعل محتمل، وإذا دار الاحتمال بين العبادة والعادة فالأصل أنه عادة، لاسيما في مثل هذا الأمر، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات67483 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات57615 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53958 )

مواد مقترحة

369. Jealousy