×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: ما حكم لبس عباءة الكتف، إذا كانت سوداء، وليس فيها زركشة ولا زينة، ولكنها توضع على الكتف؟ الجواب: ينبغي أن نفهم أن المقصود من العباءة هو الستر، والله تعالى يقول: {يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين}+++سورة الأحزاب من الآية 59.---، فليست الحكمة لبس ما تتجمل به المرأة، فإذا كانت العباءة زينة في نفسها، سواء كانت على الرأس، أو كانت على الكتف، فإنها محرمة؛ لكونها تنافي وتناقض المقصود الذي من أجله شرع لبس العباءة، لكن إذا كانت العباءة ساترة فلا فرق بين أن تكون على الرأس أو على الكتف. ومن الناس من يقول: إن عباءة الكتف لا يحصل بها الستر، نقول: هذا غلط، الواقع أننا نرى من العباءات التي تكون على الكتف، ما يحصل بها الستر، ومن العباءات التي تكون على الرأس ما لا يحصل بها الستر، بل يحصل بها الفتنة، فينبغي ألا نربط الناس، بنوع من اللباس، بل الواجب فيما يتعلق بلباس المرأة، أن تترك التبرج، كما قال تعالى: {ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى}+++سورة الأحزاب من الآية 33.---، وأن تستتر بما يحفظها، ويخفي مفاتنها وزينتها، كيفما  كان هذا اللباس، فمادام محققا لهذه الغاية فإنه لا بأس به، والله أعلم.

تاريخ النشر:السبت 24 ربيع الأول 1435 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:9432

السؤال:

ما حكم لبس عباءة الكتف، إذا كانت سوداء، وليس فيها زركشة ولا زينة، ولكنها توضع على الكتف؟

الجواب:

ينبغي أن نفهم أن المقصود من العباءة هو الستر، والله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ}سورة الأحزاب من الآية 59.، فليست الحكمة لبس ما تتجمل به المرأة، فإذا كانت العباءة زينة في نفسها، سواء كانت على الرأس، أو كانت على الكتف، فإنها محرمة؛ لكونها تنافي وتناقض المقصود الذي من أجله شرع لبس العباءة، لكن إذا كانت العباءة ساترة فلا فرق بين أن تكون على الرأس أو على الكتف.

ومن الناس من يقول: إن عباءة الكتف لا يحصل بها الستر، نقول: هذا غلط، الواقع أننا نرى من العباءات التي تكون على الكتف، ما يحصل بها الستر، ومن العباءات التي تكون على الرأس ما لا يحصل بها الستر، بل يحصل بها الفتنة، فينبغي ألا نربط الناس، بنوع من اللباس، بل الواجب فيما يتعلق بلباس المرأة، أن تترك التبرج، كما قال تعالى: {وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى}سورة الأحزاب من الآية 33.، وأن تستتر بما يحفظها، ويخفي مفاتنها وزينتها، كيفما  كان هذا اللباس، فمادام محققًا لهذه الغاية فإنه لا بأس به، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

5. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات64528 )
12. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات55263 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53595 )

مواد مقترحة

368. Jealousy