×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / اللباس والزينة / تعطر المرأة عند الخروج من البيت

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

إذا تطيبت المرأة في حال أو مكان يجوز لها التطيب فيه، ثم فوجئت بدخول أجنبي عليها فوجد ريحها، وهي لم ترد ذلك، ولم تتوقعه، فلا حرج عليها، كمعلمة في مدرسة نسائية وضعت طيبا، فاضطر عامل أن يدخل، فوجد ريحها، فهذا شيء استثنائي، وأما أن تتطيب وهي تعلم أنه سيأتي رجال ويجدون رائحتها، هذه التي ورد فيها الوعيد الشديد، كما في حديث أبي موسى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أيما امرأة استعطرت، فمرت على قوم ليجدوا من ريحها، فهي زانية»+++رواه أحمد (19711)، وأبو داود (4173)، والترمذي (2786)، والنسائي (5126)، وصححه الترمذي، وابن خزيمة (1681)، وابن حبان (4424)، والحاكم (3497) ووافقه الذهبي. ---، فلذلك ينبغي للمرأة  أن تحتاط في هذا الأمر، ولا تتساهل في التطيب مع السائق، أو البواب، أو الخدم من الرجال، الذين يعاملون في كثير من الأحيان كأنهم ليسوا رجالا أجانب، وهذا من الغلط الذي يقع فيه بعض الناس عن جهل وغفلة وتساهل، والواجب أن تمتنع المرأة من التطيب إذا خرجت لمجامع الرجال، أو ركبت مع من يجد منها رائحة، لكن إذا تطيبت طيبا خفيا لا يظهر ولا يفوح فهذا لا بأس به، وإذا وصلت المكان الذي فيه اجتماع نساء وتطيبت، فلا حرج إن شاء الله، والله أعلم.

المشاهدات:9514

إذا تطيبت المرأة في حال أو مكان يجوز لها التطيب فيه، ثم فوجئت بدخول أجنبي عليها فوجد ريحها، وهي لم ترد ذلك، ولم تتوقعه، فلا حرج عليها، كمعلمة في مدرسة نسائية وضعت طيبًا، فاضطر عامل أن يدخل، فوجد ريحها، فهذا شيء استثنائي، وأما أن تتطيب وهي تعلم أنه سيأتي رجال ويجدون رائحتها، هذه التي ورد فيها الوعيد الشديد، كما في حديث أبي موسى رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أيما امرأة استعطرت، فمرت على قوم ليجدوا من ريحها، فهي زانية»رواه أحمد (19711)، وأبو داود (4173)، والترمذي (2786)، والنسائي (5126)، وصححه الترمذي، وابن خزيمة (1681)، وابن حبان (4424)، والحاكم (3497) ووافقه الذهبي. ، فلذلك ينبغي للمرأة  أن تحتاط في هذا الأمر، ولا تتساهل في التطيب مع السائق، أو البواب، أو الخدم من الرجال، الذين يعاملون في كثير من الأحيان كأنهم ليسوا رجالاً أجانب، وهذا من الغلط الذي يقع فيه بعض الناس عن جهل وغفلة وتساهل، والواجب أن تمتنع المرأة من التطيب إذا خرجت لمجامع الرجال، أو ركبت مع من يجد منها رائحة، لكن إذا تطيبت طيبًا خفيًّا لا يظهر ولا يفوح فهذا لا بأس به، وإذا وصلت المكان الذي فيه اجتماع نساء وتطيبت، فلا حرج إن شاء الله، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات70256 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات59049 )
14. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات54264 )

مواد مقترحة

371. Jealousy