×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / مناسك / لبس الحذاء أثناء العمرة

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: هل يجوز للمرأة أن تعتمر وهي لابسة الحذاء؟ الجواب: لا حرج إذا لبست حذاء أو خفا أو جوربا أو جزمة، لكن ينبغي في الطواف أن تخلع ذلك إن كان حذاء؛ لأجل أن لا يتأذى الناس بالحذاء، فمن الناس من يتأذى من منظره، ويراه نوعا من عدم تعظيم المكان، فينبغي تجنبه، وهذا على وجه الندب والأدب، وإلا فلا يوجد حكم شرعي في النهي عن هذا الأمر، بل النبي صلى الله عليه وسلم طاف وسعى على بعير، لكن لما كانت الأمور على هذا النحو من الرصف والبناء، فينبغي مراعاة ذلك، وعدم أذية الناس. وأذكر أن شيخنا محمدا العثيمين رحمه الله قص علينا أنه رأى رجلا في المسعى يسعى وعليه نعله، فقال له: ليتك تخلع نعالك، فقال الرجل: لماذا؟ فقال له الشيخ: إن الأفضل أن لا تؤذي الناس بهذا؛ لأن من الناس من يتأذى بذلك، فما كان من الرجل إلا أن خلع نعليه، وهو ما يعرف الشيخ، وأظنه سأل أو أخبره أحدهم أن هذا الشيخ محمد العثيمين، فقال الرجل: هذا الشيخ ينبغي أن أرفعه على رأسي! هكذا قال؛ إجلالا للشيخ، وهذا من الطرائف.  

المشاهدات:91348
السؤال:
هل يجوز للمرأة أن تعتمر وهي لابسة الحذاء؟
الجواب:
لا حرج إذا لبست حذاءً أو خفًّا أو جوربًا أو جزمة، لكن ينبغي في الطواف أن تخلع ذلك إن كان حذاء؛ لأجل أن لا يتأذى الناس بالحذاء، فمن الناس من يتأذى من منظره، ويراه نوعًا من عدم تعظيم المكان، فينبغي تجنبه، وهذا على وجه الندب والأدب، وإلا فلا يوجد حكم شرعي في النهي عن هذا الأمر، بل النبي صلى الله عليه وسلم طاف وسعى على بعير، لكن لما كانت الأمور على هذا النحو من الرصف والبناء، فينبغي مراعاة ذلك، وعدم أذية الناس.
وأذكر أن شيخنا محمدًا العثيمين ـ رحمه الله ـ قص علينا أنه رأى رجلاً في المسعى يسعى وعليه نعله، فقال له: ليتك تخلع نعالك، فقال الرجل: لماذا؟ فقال له الشيخ: إن الأفضل أن لا تؤذي الناس بهذا؛ لأن من الناس من يتأذى بذلك، فما كان من الرجل إلا أن خلع نعليه، وهو ما يعرف الشيخ، وأظنه سأل أو أخبره أحدهم أن هذا الشيخ محمد العثيمين، فقال الرجل: هذا الشيخ ينبغي أن أرفعه على رأسي! هكذا قال؛ إجلالاً للشيخ، وهذا من الطرائف.
 

الاكثر مشاهدة

5. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات87190 )

مواد تم زيارتها

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف