×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

زاد الحاج والمعتمر / منوعات / الحج من أسباب دخول الجنة

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

النوع الثاني من الجزاء المرتب على الحج: هو الجنة -نسأل الله أن نكون من أهلها- فقد جاء في "الصحيحين" من حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة»، أي ليس هناك ما يكافئه، وليس هناك ما يثاب به فاعله أو ما يجزى به فاعله إلا أن يكون الجنة.  الجنة هي دار النعيم الكامل التي أعد الله تعالى فيها لأوليائه ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.  فهذا هو الشق الثاني من الجزاء المرتب على الحج، وبه يكتمل الجزاء من شقين النجاة من النار، والفوز بالجنة، وكلاهما نعمة ومنة.  نسأل الله تعالى أن يبلغنا وإياكم فضل هذا الحج الذي يرضى به عنا، ويبلغنا هذه المنازل العلا والمراتب الكبرى.

المشاهدات:4304

النوع الثاني من الجزاء المرتب على الحج: هو الجنة -نسأل الله أن نكون من أهلها- فقد جاء في "الصحيحين" من حديث أبى هريرة رضي الله عنه أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال:«الْحَجُّ الْمَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزَاءٌ إِلَّا الْجَنَّةَ»، أي ليس هناك ما يكافئه، وليس هناك ما يثاب به فاعله أو ما يجزى به فاعله إلا أن يكون الجنة.

 الجنة هي دار النعيم الكامل التي أعد الله تعالى فيها لأوليائه ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر.

 فهذا هو الشق الثاني من الجزاء المرتب على الحج، وبه يكتمل الجزاء من شقين النجاة من النار، والفوز بالجنة، وكلاهما نعمة ومنة.

 نسأل الله تعالى أن يبلغنا وإياكم فضل هذا الحج الذي يرضى به عنا، ويبلغنا هذه المنازل العلا والمراتب الكبرى.

الاكثر مشاهدة

4. لبس الحذاء أثناء العمرة ( عدد المشاهدات92591 )
6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات87725 )

مواد تم زيارتها

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف