×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / ذبائح / أيهما أفضل في الأضحية ذبح الشاة أم البقر، والذكر أم الأنثى

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

  السؤال: أيهما أفضل ذبح الشاة أم ذبح البقر؟ الجواب: جنس الغنم أفضل من جنس البقر في الأضحية؛ وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين، ولزم ذلك طوال السنوات التي ضحى فيها، ويجوز من غيرها من بهيمة الأنعام، سواء كان بقرة كاملة، أو بدنة كاملة، أو سبع بقرة، أو سبع بدنة، لكن الأفضل والأكثر أجرا هو ما كان عليه عمل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم. وهل الأفضل الذكر من المعز والضأن أو الأنثى؟ الأفضل الأنفع والأعلى ثمنا والأغلى عند أصحابها، والأطيب لحما، وفيما أعرف أن الذكر في هذا الجنس أفضل، ولذلك الأفضل أن يكون ذكرا، فعن أنس رضي الله عنه: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بكبشين أملحين أقرنين، ويضع رجله على صفحتهما، ويذبحهما بيده»+++ رواه البخاري (5564)، ومسلم (1966).---، والله أعلم.

تاريخ النشر:الاثنين 05 ذو الحجة 1435 هـ - الاربعاء 22 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:6870
 
السؤال:
أيهما أفضل ذبح الشاة أم ذبح البقر؟
الجواب:
جنس الغنم أفضل من جنس البقر في الأضحية؛ وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين، ولزم ذلك طوال السنوات التي ضحى فيها، ويجوز من غيرها من بهيمة الأنعام، سواء كان بقرة كاملة، أو بدنة كاملة، أو سبع بقرة، أو سبع بدنة، لكن الأفضل والأكثر أجرًا هو ما كان عليه عمل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
وهل الأفضل الذكر من المعز والضأن أو الأنثى؟ الأفضل الأنفع والأعلى ثمنًا والأغلى عند أصحابها، والأطيب لحمًا، وفيما أعرف أن الذكر في هذا الجنس أفضل، ولذلك الأفضل أن يكون ذكرًا، فعن أنس رضي الله عنه: «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يضحي بكبشين أملحين أقرنين، ويضع رجله على صفحتهما، ويذبحهما بيده» رواه البخاري (5564)، ومسلم (1966).، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات67440 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات57604 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53950 )

مواد مقترحة

372. Jealousy