×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / نكاح / كيف تكون المعاشرة بين الزوجين بالمعروف إذا عدمت المودة والرحمة

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

كيف تكون المعاشرة بين الزوجين بالمعروف إذا عدمت المودة والرحمة؟ السؤال: يقول تعالى: ﴿وعاشروهن بالمعروف﴾+++النساء:19.---، فكيف تكون المعاشرة بين الزوجين بالمعروف إذا عدمت بينهما الرحمة والمودة؟ الجواب: بالتأكيد أن غياب المودة والرحمة يلغي العشرة بالمعروف، فلا يمكن أن تتحقق العشرة بالمعروف إلا بتحقيق الحد الأدنى من هذين المعنيين، يقول الله تعالى: ﴿ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة﴾+++الروم:21.---،، فجعل الغاية هو السكن؛ أي: الطمأنينة، ثم ذكر الوسيلة المؤدية لهذا المقصد فقال: ﴿وجعل بينكم مودة ورحمة﴾+++الروم:21.---، والمودة هي خالص الحب، والرحمة تقتضي السعي في إيصال كل خير ودفع كل ضر، والحياة الزوجية التي تقوم على هذين المعنيين حياة يهنأ بها الرجل، كما تهنأ بها المرأة، ويهنأ بها ما  ينشأ عنهما من ولد، فإذا غابت هذه المعاني عن الأسرة، أو تقلصت أو ضعفت، فسينقص من السكن والطمأنينة بقدر ما يغيب من هذه المعاني. والعشرة بالمعروف هي ما أمر الله تعالى به في قوله تعالى: ﴿وعاشروهن بالمعروف﴾+++النساء:19.---، حتى إذا لم يكن محبة بين الزوجين، لكن يبقى أداء الحقوق، فيحمل كلا الزوجين نفسيهما على أداء الحق، فلا يبخس الرجل المرأة حقها، ولا تبخس المرأة الرجل حقه، وبهذا تستمر الحياة الزوجية، والله أعلم.

تاريخ النشر:الأربعاء 11 صفر 1436 هـ - الاربعاء 3 ديسمبر 2014 م | المشاهدات:18005

كيف تكون المعاشرة بين الزوجين بالمعروف إذا عدمت المودة والرحمة؟

السؤال:

يقول تعالى: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف﴾النساء:19.، فكيف تكون المعاشرة بين الزوجين بالمعروف إذا عُدِمت بينهما الرحمة والمودة؟

الجواب:

بالتأكيد أن غياب المودة والرحمة يُلغي العشرة بالمعروف، فلا يمكن أن تتحقق العشرة بالمعروف إلا بتحقيق الحد الأدنى من هذين المعنيين، يقول الله تعالى: ﴿وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾الروم:21.،، فجعل الغاية هو السكن؛ أي: الطمأنينة، ثم ذكر الوسيلة المؤدية لهذا المقصد فقال: ﴿وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً﴾الروم:21.، والمودة هي خالص الحب، والرحمة تقتضي السعي في إيصال كل خير ودفع كل ضُرٍّ، والحياة الزوجية التي تقوم على هذين المعنيين حياة يهنأ بها الرجل، كما تهنأ بها المرأة، ويهنأ بها ما  ينشأ عنهما من ولد، فإذا غابت هذه المعاني عن الأسرة، أو تقلصت أو ضعُفت، فسينقص من السكن والطمأنينة بقدر ما يغيب من هذه المعاني.

والعشرة بالمعروف هي ما أمر الله تعالى به في قوله تعالى: ﴿وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوف﴾النساء:19.، حتى إذا لم يكن محبة بين الزوجين، لكن يبقى أداء الحقوق، فيحمل كلا الزوجين نفسيهما على أداء الحق، فلا يبخس الرجل المرأة حقها، ولا تبخس المرأة الرجل حقه، وبهذا تستمر الحياة الزوجية، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات67157 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات57505 )
13. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53920 )

مواد مقترحة

370. Jealousy