×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / تفسير / قراءة سورة البقرة لجلب المنافع

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: ما حكم قراءة سورة البقرة يوميا كرقية شرعية، ولجلب المنافع، وتخصيص قراءتها لمدة أربعين يوما؟ هل ورد في ذلك دليل؟ الجواب: البقرة كلها بركة، كما جاء في الصحيح من حديث أبي أمامة قال: «اقرءوا القرآن؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه، اقرءوا الزهراوين، البقرة، وسورة آل عمران؛ فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما، اقرءوا سورة البقرة؛ فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة»+++رواه مسلم (804) عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه.---، لكن هذا لم يرد فيه  تقدير عددي أو زمني، كأن يقرأها مرة كل يوم، أو يقرأها عشر مرات في اليوم، ويقرأها أربعين مرة، كل هذا لم يرد، وكل تحديد لإدراك هذه البركة لا دليل عليه، فقوله صلى الله وعليه وسلم: «أخذها بركة» يتحقق بقراءة بعضها، وبقراءتها كلها، وبقراءتها يوميا، أو بقراءتها في أيام متعددة. ثم ينبغي أن لا يسرف في كثرة القراءة التي هي تلاوة الألفاظ دون تدبر المعاني؛ لأن هذه التلاوة لا يحصل بها المقصود من التدبر والاتعاظ، قال ابن مسعود رضي الله عنه: «لا تهذوا القرآن+++أي: لا تسرعوا في قراءته.---كهذ الشعر، ولا تنثروه نثر الدقل+++أردأ التمر.---، وقفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب»+++رواه ابن أبي شيبة (8733).---، فقراءة التدبر أعظم أجرا، وأكثر بركة، من قراءة اللفظ مع الغفلة عن المعنى؛ لأن البركة في القرآن ليست في مجرد تلاوة ألفاظه مع الغياب عن معانيه، بل هي في الأمرين؛ قال الله تعالى: {كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولو الألباب}+++سورة ص، آية 29---، والتلاوة التي تكون بتأن هي التي تحقق مقصود الشارع من تأمل القرآن والتفكر فيه، فيفتح للإنسان أبوابا عظيمة من الخير، غير طمأنينة القلب وانشراحه، وسكونه وراحته وبهجته. هناك أسرار ومعاني تنفتح للإنسان، وهدايات يدركها من خلال تدبر آيات القرآن، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته.

تاريخ النشر:الخميس 19 صفر 1436 هـ - الخميس 11 ديسمبر 2014 م | المشاهدات:54959

السؤال:

ما حكم قراءة سورة البقرة يوميًّا كرقية شرعية، ولجلب المنافع، وتخصيص قراءتها لمدة أربعين يومًا؟ هل ورد في ذلك دليل؟

الجواب:

البقرة كلها بركة، كما جاء في الصحيح من حديث أبي أمامة قال: «اقرءوا القرآن؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه، اقرءوا الزهراوين، البقرة، وسورة آل عمران؛ فإنهما تأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان، أو كأنهما غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف، تحاجان عن أصحابهما، اقرءوا سورة البقرة؛ فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا تستطيعها البطلة»رواه مسلم (804) عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه.، لكن هذا لم يرد فيه  تقدير عددي أو زمني، كأن يقرأها مرة كل يوم، أو يقرأها عشر مرات في اليوم، ويقرأها أربعين مرة، كل هذا لم يرد، وكل تحديد لإدراك هذه البركة لا دليل عليه، فقوله صلى الله وعليه وسلم: «أخذها بركة» يتحقق بقراءة بعضها، وبقراءتها كلها، وبقراءتها يوميًّا، أو بقراءتها في أيام متعددة.

ثم ينبغي أن لا يسرف في كثرة القراءة ـ التي هي تلاوة الألفاظ ـ دون تدبر المعاني؛ لأن هذه التلاوة لا يحصل بها المقصود من التدبر والاتعاظ، قال ابن مسعود رضي الله عنه: «لا تهذوا القرآنأي: لا تسرعوا في قراءته.كهذِّ الشعر، ولا تنثروه نثر الدقلأردأ التمر.، وقفوا عند عجائبه، وحركوا به القلوب»رواه ابن أبي شيبة (8733).، فقراءة التدبر أعظم أجرًا، وأكثر بركة، من قراءة اللفظ مع الغفلة عن المعنى؛ لأن البركة في القرآن ليست في مجرد تلاوة ألفاظه مع الغياب عن معانيه، بل هي في الأمرين؛ قال الله تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ}سورة ص، آية 29، والتلاوة التي تكون بتأنٍّ هي التي تحقق مقصود الشارع من تأمل القرآن والتفكر فيه، فيفتح للإنسان أبوابًا عظيمةً من الخير، غير طمأنينة القلب وانشراحه، وسكونه وراحته وبهجته. هناك أسرار ومعاني تنفتح للإنسان، وهدايات يدركها من خلال تدبر آيات القرآن، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم من أهل القرآن الذين هم أهله وخاصته.

الاكثر مشاهدة

6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات64268 )
12. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53562 )
15. صفة الاستغفار للميت ( عدد المشاهدات49876 )

مواد مقترحة

367. Jealousy