×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

نموذج طلب الفتوى

لم تنقل الارقام بشكل صحيح

مرئيات المصلح / خزانة الفتاوى / تفسير / أفضل الطرق لحفظ القرآن وبعض كتب التفسير التي ينصح بها

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

السؤال: ما هي أنسب طريقة لحفظ القرآن الكريم؟ وبأي تفسير ينصحني الشيخ؟ الجواب: الاشتغال بالقرآن الكريم توفيق وتيسير، وهداية وسعادة، وخير في الدنيا والآخرة؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين»+++رواه البخاري (71)، ومسلم (1037) عن معاوية رضي الله عنه.---، وأصل الفقه في الدين الإقبال على  القرآن العظيم؛ قال الله عز وجل: {بل هو آيات بينات في صدور الذين أوتوا العلم}+++سورة العنكبوت، آية 49---. ووصيتي لكل مؤمن أن يقبل على القرآن، ويجتهد في تلاوته وحفظ ما استطاع منه. وأما طريقة الحفظ فهذا يختلف باختلاف الناس، لكن المتيسر هو أن ينضم إلى حلقة أو مدرسة لحفظ القرآن، فإن لم يتيسر له هذا فليحفظ كل يوم ما فتح الله تعالى عليه، حسب طاقته وقدرته، ثم ينبغي له أن يتعاهد محفوظه بالمذاكرة والمراجعة؛ لأن بعض الذين يشتغلون بحفظ القرآن يحفظ ولا يراجع، ثم في نهاية المطاف يجد أن أول محفوظه قد تفلت، والقرآن يحتاج إلى تعاهد، وإلى دوام مراجعة، ومن نعمة الله عز وجل على عباده في هذا الكتاب الكريم أنه جعله ميسرا: {ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر}+++سورة القمر، آية رقم 17.---، ومن تيسيره سهولة حفظه، فينبغي للمؤمن أن يجتهد في مراجعته وتعهده، وتكراره ليثبت في صدره، وليجعل له حزبا يوميا على قدر حفظه، فالذي يحفظ القرآن كله ينبغي أن يكون له ورد يومي، ومن يحفظ دون ذلك فليأخذ من المراجعة بقدر ما يستذكر ويتعاهد محفوظه. وأما التفسير؛ فأوصيك بتفسير الشيخ عبد الرحمن بن سعدي فهو جيد للمبتدئ، وكذلك التفسير الميسر، كلاهما مفيد ويسير ويقرب معاني كلام الله عز وجل، والله أعلم.

المشاهدات:13216

السؤال:

ما هي أنسب طريقة لحفظ القرآن الكريم؟ وبأيِّ تفسير ينصحني الشيخ؟

الجواب:

الاشتغال بالقرآن الكريم توفيق وتيسير، وهداية وسعادة، وخير في الدنيا والآخرة؛ قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من يرد الله به خيرًا يفقهه في الدين»رواه البخاري (71)، ومسلم (1037) عن معاوية رضي الله عنه.، وأصل الفقه في الدين الإقبال على  القرآن العظيم؛ قال الله عز وجل: {بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ}سورة العنكبوت، آية 49. ووصيتي لكل مؤمن أن يقبل على القرآن، ويجتهد في تلاوته وحفظ ما استطاع منه. وأما طريقة الحفظ فهذا يختلف باختلاف الناس، لكن المتيسر هو أن ينضم إلى حلقة أو مدرسة لحفظ القرآن، فإن لم يتيسر له هذا فليحفظ كل يوم ما فتح الله تعالى عليه، حسب طاقته وقدرته، ثم ينبغي له أن يتعاهد محفوظه بالمذاكرة والمراجعة؛ لأن بعض الذين يشتغلون بحفظ القرآن يحفظ ولا يراجع، ثم في نهاية المطاف يجد أن أول محفوظه قد تفلَّت، والقرآن يحتاج إلى تعاهد، وإلى دوام مراجعة، ومِن نعمة الله عز وجل على عباده في هذا الكتاب الكريم أنه جعله ميسرًا: {ولَقَدْ يَسَّرْنَا القُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ}سورة القمر، آية رقم 17.، ومن تيسيره سهولة حفظه، فينبغي للمؤمن أن يجتهد في مراجعته وتعهده، وتكراره ليثبت في صدره، وليجعل له حزبًا يوميًّا على قدر حفظه، فالذي يحفظ القرآن كله ينبغي أن يكون له ورد يومي، ومن يحفظ دون ذلك فليأخذ من المراجعة بقدر ما يستذكر ويتعاهد محفوظه.

وأما التفسير؛ فأوصيك بتفسير الشيخ عبد الرحمن بن سعدي فهو جيد للمبتدئ، وكذلك التفسير الميسر، كلاهما مفيد ويسير ويقرب معاني كلام الله عز وجل، والله أعلم.

الاكثر مشاهدة

4. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات70170 )
11. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات59002 )
14. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات54254 )

مواد مقترحة

370. Jealousy
6780.