×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / العقيدة / طوائف أهل الكلام يثبتون الإمكان الخارجي بمجرد الإمكان الذهني

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :"إن الله سبحانه لما أخبر بالمعاد ؛ والعلم به تابع للعلم بإمكانه فإن الممتنع لا يجوز أن يكون، بين سبحانه إمكانه أتم بيان ؛ ولم يسلك في ذلك ما يسلكه "طوائف من أهل الكلام" حيث يثبتون الإمكان الخارجي بمجرد الإمكان الذهني فيقولون : هذا ممكن لأنه لو قدر وجوده لم يلزم من تقدير وجوده محال فإن الشأن في هذه المقدمة فمن أين يعلم أنه لا يلزم من تقدير وجوده محال، والمحال هنا أعم من المحال لذاته أو لغيره والإمكان الذهني حقيقته عدم العلم بالامتناع، وعدم العلم بالامتناع لا يستلزم العلم بالإمكان الخارجي؛ بل يبقى الشيء في الذهن غير معلوم الامتناع، ولا معلوم الإمكان الخارجي وهذا هو الإمكان الذهني . فالله سبحانه وتعالى لم يكتف في بيان إمكان المعاد بهذا . إذ يمكن أن يكون الشيء ممتنعا ولو لغيره وإن لم يعلم الذهن امتناعه ؛ بخلاف الإمكان الخارجي . فإنه إذا علم بطل أن يكون ممتنعا . والإنسان يعلم الإمكان الخارجي : تارة بعلمه بوجود الشيء وتارة بعلمه بوجود نظيره وتارة بعلمه بوجود ما هو أبلغ منه فإن وجود الشيء دليل على أن ما هو دونه أولى بالإمكان منه". " مجموع الفتاوى" (3/298).  

المشاهدات:4524

قال شيخ الإسلام ابن تيمية :"إن الله سبحانه لما أخبر بالمعاد ؛ والعلم به تابع للعلم بإمكانه فإن الممتنع لا يجوز أن يكون، بيَّن سبحانه إمكانه أتم بيان ؛ ولم يسلك في ذلك ما يسلكه "طوائف من أهل الكلام" حيث يثبتون الإمكان الخارجي بمجرد الإمكان الذهني فيقولون : هذا ممكن لأنه لو قدر وجوده لم يلزم من تقدير وجوده محال فإن الشأن في هذه المقدمة فمن أين يعلم أنه لا يلزم من تقدير وجوده محال، والمحال هنا أعم من المحال لذاته أو لغيره والإمكان الذهني حقيقته عدم العلم بالامتناع، وعدم العلم بالامتناع لا يستلزم العلم بالإمكان الخارجي؛ بل يبقى الشيء في الذهن غير معلوم الامتناع، ولا معلوم الإمكان الخارجي وهذا هو الإمكان الذهني . فالله سبحانه وتعالى لم يكتف في بيان إمكان المعاد بهذا . إذ يمكن أن يكون الشيء ممتنعا ولو لغيره وإن لم يعلم الذهن امتناعه ؛ بخلاف الإمكان الخارجي . فإنه إذا علم بطل أن يكون ممتنعا . والإنسان يعلم الإمكان الخارجي : تارة بعلمه بوجود الشيء وتارة بعلمه بوجود نظيره وتارة بعلمه بوجود ما هو أبلغ منه فإن وجود الشيء دليل على أن ما هو دونه أولى بالإمكان منه".
" مجموع الفتاوى" (3/298).
 

الاكثر مشاهدة

1. خطبة : أهمية الدعاء ( عدد المشاهدات84086 )
3. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات78892 )
4. خطبة: حسن الخلق ( عدد المشاهدات73437 )
6. خطبة: بمناسبة تأخر نزول المطر ( عدد المشاهدات60946 )
7. خطبة: آفات اللسان - الغيبة ( عدد المشاهدات55383 )
9. خطبة: صلاح القلوب ( عدد المشاهدات52538 )
12. خطبة:بر الوالدين ( عدد المشاهدات49870 )
13. فما ظنكم برب العالمين ( عدد المشاهدات48853 )
14. خطبة: حق الجار ( عدد المشاهدات45144 )
15. خطبة : الإسراف والتبذير ( عدد المشاهدات44414 )

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف