×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

مرئيات المصلح / فقه المريض / المريض إذا أدرك بعض الأيام من رمضان ثم مات هل يقضى عنه.

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

المريض إذا أردك بعض أيام من رمضان ثم مات هل يقضي عنه؟ هذا المريض الذي مات في أثناء الشهر، لا يقضى عنه بقية الأيام التي لم يدركها بلا شك ولا ريب، أما الأيام التي أدركها ولم يصم: فإن كان مرضه مما يرجى برؤه فهنا ليس عليه قضاء؛ لأن عدم قضائه في هذه الحال إنما هو لعدم تمكنه، فلم يدرك مدة من الزمن يتمكن فيها القضاء، ولو أن أحدا قضى عنه فلا بأس، لكن لا يجب على أحد أن يقضي عنه، ولا أن يطعم في هذه الحال؛ لأنه مرض أباح له الفطر، ولم يدرك مدة من الزمن يستطيع فيها القضاء. وأما إذا كان هذا المرض مما لا يرجى برؤه فهنا ليس عليه قضاء، وإنما عليه إطعام، والإطعام يكون عن كل يوم لقول الله تعالى: ﴿وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين﴾[البقرة:184]، وقد جاء عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه قال: «ليست بمنسوخة هو الشيخ الكبير، والمرأة الكبيرة لا يستطيعان أن يصوما، فيطعمان مكان كل يوم مسكينا»+++ صحيح البخاري (4505)---. وجاء عن أنس رضي الله عنه، كما في الصحيح: أنه لما كبر ولم يطق الصوم كان يطعم عن كل يوم مسكينا.

تاريخ النشر:الثلاثاء 29 ربيع الثاني 1437 هـ - الثلاثاء 9 فبراير 2016 م | المشاهدات:3369

المريض إذا أردك بعض أيام من رمضان ثم مات هل يقضي عنه؟

هذا المريضُ الذي مات في أثناء الشهر، لا يُقضى عنه بقية الأيام التي لم يدركها بلا شك ولا ريب، أما الأيام التي أدركها ولم يصم: فإن كان مرضه مما يرجى برؤه فهنا ليس عليه قضاء؛ لأن عدم قضائه في هذه الحال إنما هو لعدم تمكنه، فلم يدرك مدة من الزمن يتمكن فيها القضاء، ولو أن أحداً قضى عنه فلا بأس، لكن لا يجب على أحد أن يقضي عنه، ولا أن يطعم في هذه الحال؛ لأنه مرض أباح له الفطر، ولم يدرك مدة من الزمن يستطيع فيها القضاء.

وأما إذا كان هذا المرض مما لا يرجى برؤه فهنا ليس عليه قضاء، وإنما عليه إطعام، والإطعام يكون عن كل يوم لقول الله تعالى: ﴿وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ﴾[البقرة:184]، وقد جاء عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما أنه قال: «لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ هُوَ الشَّيْخُ الكَبِيرُ، وَالمَرْأَةُ الكَبِيرَةُ لاَ يَسْتَطِيعَانِ أَنْ يَصُومَا، فَيُطْعِمَانِ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا» صحيح البخاري (4505).

وجاء عن أنس رضي الله عنه، كما في الصَّحيح: أنه لما كبر ولم يطق الصوم كان يُطعم عن كل يوم مسكيناً.

الاكثر مشاهدة

6. كيف تعرف نتيجة الاستخارة؟ ( عدد المشاهدات63249 )
12. أعمال يمحو الله بها الذنوب ( عدد المشاهدات53296 )
13. قراءة سورة البقرة لجلب المنافع ( عدد المشاهدات53198 )

مواد مقترحة

369. Jealousy
<