×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

المكتبة المقروءة / فوائد من مجموع الفتاوى / العقيدة / أنواع الناس في الشرع والقدر

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" والناس في الشرع والقدر على " أربعة أنواع ": * فشر الخلق من يحتج بالقدر لنفسه ولا يراه حجة لغيره يستند إليه في الذنوب والمعائب ولا يطمئن إليه في المصائب كما قال بعض العلماء :أنت عند الطاعة قدري وعند المعصية جبري أي مذهب وافق هواك تمذهبت به. * وبإزاء هؤلاء خير الخلق الذين يصبرون على المصائب ويستغفرون من المعائب كما قال تعالى : {فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك}. وقال تعالى:{ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير * لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم }. وقال تعالى:{ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه}. قال بعض السلف : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم . قال تعالى {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون}. وقد ذكر الله تعالى عن آدم عليه السلام أنه لما فعل ما فعل قال:{ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين}. وعن إبليس أنه قال:{بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين}. فمن تاب أشبه أباه آدم ومن أصر واحتج بالقدر أشبه إبليس ... * وأما " الصنف الثالث " فهم الذين لا ينظرون إلى القدر لا في المعائب ولا في المصائب التي هي من أفعال العباد بل يضيفون ذلك كله إلى العبد وإذا أساءوا استغفروا وهذا حسن ؛ لكن إذا أصابتهم مصيبة بفعل العبد لم ينظروا إلى القدر الذي مضى به عليهم ولا يقولون لمن قصر في حقهم دعوه فلو قضي شيء لكان لاسيما وقد تكون تلك المصيبة بسبب ذنوبهم فلا ينظرون إليها". "مجموع الفتاوى" ( 8/107-110) بتصرف يسير.  

تاريخ النشر:الاثنين 26 شوال 1434 هـ - الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:5849

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :" والناس في الشرع والقدر على " أربعة أنواع ":

* فشر الخلق من يحتج بالقدر لنفسه ولا يراه حجة لغيره يستند إليه في الذنوب والمعائب ولا يطمئن إليه في المصائب كما قال بعض العلماء :أنت عند الطاعة قدري وعند المعصية جبري أي مذهب وافق هواك تمذهبت به.

* وبإزاء هؤلاء خير الخلق الذين يصبرون على المصائب ويستغفرون من المعائب كما قال تعالى : {فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك}.
وقال تعالى:{ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير * لكي لا تأسوا على ما فاتكم ولا تفرحوا بما آتاكم }.
وقال تعالى:{ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه}.
قال بعض السلف : هو الرجل تصيبه المصيبة فيعلم أنها من عند الله فيرضى ويسلم .
قال تعالى {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون}.
وقد ذكر الله تعالى عن آدم عليه السلام أنه لما فعل ما فعل قال:{ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين}.
وعن إبليس أنه قال:{بما أغويتني لأزينن لهم في الأرض ولأغوينهم أجمعين}.
فمن تاب أشبه أباه آدم ومن أصر واحتج بالقدر أشبه إبليس ...

* وأما " الصنف الثالث " فهم الذين لا ينظرون إلى القدر لا في المعائب ولا في المصائب التي هي من أفعال العباد بل يضيفون ذلك كله إلى العبد وإذا أساءوا استغفروا وهذا حسن ؛ لكن إذا أصابتهم مصيبة بفعل العبد لم ينظروا إلى القدر الذي مضى به عليهم ولا يقولون لمن قصر في حقهم دعوه فلو قضي شيء لكان لاسيما وقد تكون تلك المصيبة بسبب ذنوبهم فلا ينظرون إليها".
"مجموع الفتاوى" ( 8/107-110) بتصرف يسير.


 

الاكثر مشاهدة

2. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات69505 )
3. خطبة : أهمية الدعاء ( عدد المشاهدات69045 )
5. خطبة: حسن الخلق ( عدد المشاهدات60760 )
6. خطبة: بمناسبة تأخر نزول المطر ( عدد المشاهدات54240 )
7. خطبة: آفات اللسان - الغيبة ( عدد المشاهدات46655 )
8. خطبة: صلاح القلوب ( عدد المشاهدات46159 )
10. فما ظنكم برب العالمين ( عدد المشاهدات43461 )
12. خطبة:بر الوالدين ( عدد المشاهدات41752 )
14. خطبة: التقوى ( عدد المشاهدات41640 )

مواد مقترحة

485.
881. لبيك
959. Jealousy
969. L’envie
1220. "حسادت"
1243. MEDIA
1283. Hari Asyura
1335. مقدمة
1392. تمهيد
1550. تمهيد
1579. تمهيد
1754. تمهيد
1767. خاتمة
1858. معراج

مواد تم زيارتها

التعليقات


×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف