×
العربية english francais русский Deutsch فارسى اندونيسي اردو

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الأعضاء الكرام ! اكتمل اليوم نصاب استقبال الفتاوى.

وغدا إن شاء الله تعالى في تمام السادسة صباحا يتم استقبال الفتاوى الجديدة.

ويمكنكم البحث في قسم الفتوى عما تريد الجواب عنه أو الاتصال المباشر

على الشيخ أ.د خالد المصلح على هذا الرقم 00966505147004

من الساعة العاشرة صباحا إلى الواحدة ظهرا 

بارك الله فيكم

إدارة موقع أ.د خالد المصلح

خزانة الأسئلة / القضاء والشهادات / أجهضت عمداً بسبب التعب والإجهاد

مشاركة هذه الفقرة WhatsApp Messenger LinkedIn Facebook Twitter Pinterest AddThis

والدتي الآن مُسنَّة وهي ولله الحمد تقوم بواجباتها الدينية على أكمل وجه. ولكنها قامت بعمل قبل أكثر من خمسة وعشرين عاماً تريد أن تعرف رأيكم فيه، أثابكم الله.
كانت الوالدة في هذه الفترة تعمل في مجال الزراعة والفلاحة بشكل عام، وقد أنجبت البنات والأولاد وكان كل مولود لا يفرق عن الآخر أكثر من تسعة أشهر أو سنة، وكانت الحياة في تلك الفترة لا تعرف ما يعرف الآن بحبوب منع الحمل أو ما شابه ذلك، وبعدما أنجبت عشرة من أولاد وبنات حملت بعد أقل من تسعة أشهر، ولكنها أحسَّت بالتعب والإجهاد من الشقاء والأعمال القائمة بها، فما كان منها إلا أن قامت في الشهر الثالث بالتدليك على بطنها أكثر من مرة حتى نزل الجنين ولكنها نَدِمت ندماً شديداً علية رغم الحياة الصعبة التي تعيشها في ذلك الزمان، لذا أرجو منكم أن تفيدونا -جزاكم الله خيراً- فيما يتعلق بهذا الجنين الذي لم يُعرَف في هذه الفترة من الحمل هل هو طفل أو طفلة، وهل عليها كفارة في ذلك؟ وهل يعتبر الجنين في هذا العمل كقتل النفس؟

تاريخ النشر:الأربعاء 07 شوال 1434 هـ - الثلاثاء 21 أكتوبر 2014 م | المشاهدات:1730

السؤال

والدتي الآن مُسنَّة وهي ولله الحمد تقوم بواجباتها الدينية على أكمل وجه. ولكنها قامت بعمل قبل أكثر من خمسة وعشرين عاماً تريد أن تعرف رأيكم فيه، أثابكم الله.
كانت الوالدة في هذه الفترة تعمل في مجال الزراعة والفلاحة بشكل عام، وقد أنجبت البنات والأولاد وكان كل مولود لا يفرق عن الآخر أكثر من تسعة أشهر أو سنة، وكانت الحياة في تلك الفترة لا تعرف ما يعرف الآن بحبوب منع الحمل أو ما شابه ذلك، وبعدما أنجبت عشرة من أولاد وبنات حملت بعد أقل من تسعة أشهر، ولكنها أحسَّت بالتعب والإجهاد من الشقاء والأعمال القائمة بها، فما كان منها إلا أن قامت في الشهر الثالث بالتدليك على بطنها أكثر من مرة حتى نزل الجنين ولكنها نَدِمت ندماً شديداً علية رغم الحياة الصعبة التي تعيشها في ذلك الزمان، لذا أرجو منكم أن تفيدونا -جزاكم الله خيراً- فيما يتعلق بهذا الجنين الذي لم يُعرَف في هذه الفترة من الحمل هل هو طفل أو طفلة، وهل عليها كفارة في ذلك؟ وهل يعتبر الجنين في هذا العمل كقتل النفس؟

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فإجابة على سؤالك نقول وبالله تعالى التوفيق:
الواجب على أمك مايلي:
1 - التوبة.
2 - خمس من الإبل لورثة الجنين، فإن كان أبوه موجوداً وقت هذا القتل فهي للأب وحده، فإن تنازل فالحق له.
3 - وعليها الكفارة عند بعض أهل العلم، والصواب أنه لاكفارة عليها؛ لأنه لم تُنفَخ فيه الروح، وليس قتلاً للنفس.


الاكثر مشاهدة

2. جماع الزوجة في الحمام ( عدد المشاهدات44400 )
6. مداعبة أرداف الزوجة ( عدد المشاهدات30442 )
7. الزواج من متحول جنسيًّا ( عدد المشاهدات30214 )
10. حكم استعمال الفكس للصائم ( عدد المشاهدات21926 )
11. ما الفرق بين محرَّم ولا يجوز؟ ( عدد المشاهدات21592 )
14. حكم قراءة مواضيع جنسية ( عدد المشاهدات21081 )
15. وقت قراءة سورة الكهف ( عدد المشاهدات15956 )

مواد تم زيارتها

التعليقات

×

هل ترغب فعلا بحذف المواد التي تمت زيارتها ؟؟

نعم؛ حذف